افتتاح 3 فروع عالمية من أوبريشن فلافل

ارشيفية
ارشيفية / أحد فروع أوبريشن فلافل في الظهران/السعودية
الأربعاء
12.02.2020
تستعد "أوج للاستثمارات" لنقل سلسلة مطاعم "أوبريشن: فلافل" إلى مستوى عالمي في 2020
 

 دبي- الفرنشايز(بيان صحفي)

 أعلنت شركة "أوج للاستثمارات"، المجموعة الرائدة بالاستثمار في مجال المأكولات والمشروبات على مستوى المنطقة، عن خطة توسعها الأكثر طموحًا في مجال الأغذية والمشروبات المحلية في تاريخ الإمارات. وتستعد الشركة لافتتاح ثلاث فروع جديدة من سلسلة "أوبريشن: فلافل" في ثلاثة مراكز عالمية في سوق المأكولات والمشروبات وهي نيويورك ولندن وباريس. ومن المتوقع أن يفتتح أول هذه المطاعم خلال الربع الثاني من عام 2020 في نيويورك. 

يمثل افتتاح أول مطعم للعلامة تجارية خارج منطقة الشرق الأوسط خطوة بالغة الأهمية ضمن مسيرة النجاح المتواصلة التي تشهدها "أوج للاستثمارات" على الصعيدين المحلي والإقليمي، خاصة وأنها شركة محلية في دبي تدير حاليًا ثمان علامات في مجال المأكولات تنتشر عبر 24 موقع في الشرق الأوسط.

نيويورك ولندن وباريس

وسيتم افتتاح فروع سلسلة المطاعم الشهيرة والمعروفة بلمستها العصرية التي أدخلتها على المأكولات التقليدية في منطقة الشرق الأوسط، ضمن مجموعة من المواقع التي تعد من وجهات المأكولات والمشروبات الأكثر شهرة في العالم، وهي نيويورك ولندن وباريس، وذلك من خلال إطلاق شراكات امتياز اختيرت بعناية ضمن خطة لتوقيع 400 مطعم بحلول عام 2022 في جميع أنحاء العالم. 

ومع الأخذ بعين الاعتبار طبيعة وأسلوب الحياة في المدن الغربية والاستفادة من النجاح والشهرة اللتين حققتها المطاعم التي افتتحتها الشركة في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي، فقد قامت "أوج للاستثمار" بالتكيف مع مفهوم التقديم السريع الذي يلائم المستهلكين المهتمين بالوقت إلى جانب توفير قائمة مميزة صممت خصيصًا لتناسب مختلف الأذواق والرغبات.

 من دبي للعالم

وفي تعليق له، قال منهل نصر، الرئيس التنفيذي في شركة "أوج للاستثمارات": "نحن فخورون للغاية بالنجاح الإقليمي الذي حققته سلسلة مطاعم "أوبريشن: فلافل"، نحن نعلم أن الوقت قد حان للوصول بالعلامة التجارية إلى أسواق عالمية خارج حدودنا المعتادة. وبالنسبة لعلامة تجارية محلية في دولة الإمارات العربية المتحدة فإن الانتقال إلى السوق الغربية يعد خطوة كبيرة، ونحن متحمسون لأننا من أوائل الشركات التي تخطو هذه الخطوة. نحن عادةً نرى في هذه المنطقة العديد من المطاعم والعلامات العالمية التي تأتي إلى دبي من جميع أرجاء العالم، ولكن نادراً ما نرى عكس ذلك مع انتقال علامة تجارية محلية نحو الأسواق العالمية. نحن فخورون بإحداث هذا التغيير".

وأضاف بقوله: "كان التحدي الذي يواجهنا يتمثل بإيجاد المستثمرين والمشغلين المناسبين للعمل معهم، وإيجاد الأشخاص الذين يشاركوننا قيمنا ورؤيتنا للعلامة التجارية. لقد أمضينا الوقت الكافي من أجل التجهيز لهذه الخطوة على أمثل وجه، حيث أننا لن نتنازل مطلقًا عن الجودة والمستوى الرفيع في عملنا. وعندما يستمتع شخص ما بوجباتنا التي سنقدمها في نيويورك أو لندن أو باريس، فيجب أن تكون بمستوى عالٍ من الجودة كما هو الحال بالنسبة لها في دبي".


عصام عبدالحميد
محرر صحفي