أكاديمية سعودية متخصصة بصناعة القهوة

ارشيفية
ارشيفية / جانب من اعلان هوية شركة بونون
الأربعاء
14.10.2020
ستتولى الأكاديمية تأهيل أكثر من 1000 شاب وفتاة على صناعة القهوة وفق أفضل المعايير العالمية
 

جدة- الفرنشايز(بيان صحفي)

تشهد مدينة جدة في الشهور المقبلة، افتتاح أحدث أكاديمية سعودية متخصصة، تتولى تأهيل وتدريب أكثر من 1000 شاب وفتاة على صناعة القهوة وفق أفضل المعايير العالمية، بعدما ارتفع حجم السوق المحلي إلى ما يقارب من 6 مليارات ريال، وتجاوزت المقاهي العاملة في مدن ومناطق المملكة 10 ألاف، تقدم أكثر من 30 نوعاً من المذاقات المختلفة للبن، الذي يعد ثاني أكثر السلع العالمية جذباً بعد النفط

وكشف سالم محمد بن محفوظ مستشار "بونون" بالسعودية، لدى الاعلان عن الهوية الجديدة للشركة في فندق بارك حياة بجدة ، بحضور كوكبة من صناع وتجار القهوة والاعلاميين، أن الأكاديمية المزمع اقامتها في عروس البحر الأحمر، تواكب عملية توطين القطاع الذي تتبناه وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، وتستهدف في مرحلتها الأولى تدريب 1000 شاب وفتاة لتغطية احتياجات السوق السعودي، على أن يتزايد العدد بشكل مطرد في المراحل التالية، مشيراً إلى أنه سيتم الاستعانة بخبراء عالميين، حيث سيكون خريج الأكاديمية مؤهل لإعداد وصناعة القهوة بمختلف مذاقاتها العالمية والمحلية

ونوه بن محفوظ إلى ما تشهده السعودية من تطورات ونجاحات متسارعة في شتى القطاعات، بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده الأمين   صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، مؤكدا أن قطاع الضيافة يعد من أكثر الانشطة نموا، حيث يتراوح النمو بين 20ـ25٪؜ سنويا، لافتا إلى أن العام الماضي فقط شهد استيراد 78 الف طن قهوة، بقيمة اجمالية تقترب من 6 مليار ريال، مع زيادة عدد المقاهي في جميع مدن ومناطق المملكة إلى 10 ألاف، طبقاً لاحصاءات سوقية حديثة

من جهته، أكد المدير التنفيدي كمران خان أن هناك خطط طموحة للشركة خلال الفترة المقبلة، حيث سيتم الدخول في شراكات واسواق جديدة لمواكبة تطورات صناعة الضيافة بالسوق السعودي، مشيرا إلى أن السوق السعودي يعد الأكبر والأكثر استهلاكاً للقهوة في منطقة الشرق الأوسط؛ الأمر الذي جعل أكبر الشركات العالمية المصدرة للقهوة والبن وكذلك العلامات التجارية في مجال المقاهي والكوفي شوب تجعل من أسواق المملكة محط اهتمامهم وأهم الاسواق لديهم.وقال ان السوق العالمي يستهلك اكثر من 2 مليار كوب من القهوة سنويا، فيما يتجاوز حجم السوق في منطقة الشرق الاوسط ما يزيد عن 25 مليار ريال، متوقعاً أن أن يشهد القطاع نمواً كبيراً وأن يزيد في الربع الأول من العام 2021 إلى 30 % بحكم ما تشهده المملكة من مشاريع تنموية مختلفة وتطور سريع تستوجب إيجاد المقاهي ومنافذ بيع القهوة بأنواعها


الأكثر شيوعاً في المنتدى