صب واي من فرع واحد إلى 44ألف فرع

ارشيفية / أول مطعم صب واى بتصميم “فريش فوروارد" في بالرياض
الأحد
26.05.2019
ألف دولار بداية الانطلاقة لمطاعم تدر ملايين الدولارات
 

الرياض – الفرنشايز

تحقق «صب واي» أرباحاً سنوية تقدير بمليارات الدولارات وهي واحدة من أكثر ماركات المطاعم شهرة في العالم حيث تمتلك ما يزيد عن 44 ألف فرع حول العالم، وأكثر من 26000 فرع في أمريكا، بمعدل إيراد سنوي يقدر يزيد عن 10 مليار دولار، وأصبح مالكها فريد ديلوكا ، يملك المليارات ، في حسابه الشخصي بعد أن كان شخصاً يبيع الزجاجات الفارغة ، مقابل 2 سنت للزجاجة وكأي مشروع ريادي أو عمل تجاري، بدأ مطعم «صب واي» صغيراً، بإمكانيات قليلة وقرض من أصدقاء العائلة.  

   مؤسس سلسلة مطاعم «صب واي» «فريد ديلوكا» هو ابن لأبوين إيطاليين هاجرا إلى أمريكا وسكنا نيويورك، وعندما بلغ من العمر 10 سنوات ، كان يبيع زجاجات فارغة حيث كان يحصل على 2 سنت ، مقابل بيع كل زجاجة فارغة، وفى عام 1957م انتقل من بيع الزجاج إلى بيع الصحف ، وكان لديه حوالي 400 مشترك يقوم بتوزيع الصحف عليهم كل يوم كان لديه حلم أن يدرس الطب ، لكن لم يستطع تحقق ذلك الحلم ، نظراً للفقر الشديد وضعف الموارد المادية لأسرته ، ولكي يوفر مصاريفه الجامعية العادية ، عمل في محل لبيع الآلات بمقابل 1.25 دولار عن كل ساعة عمل.  

في عام 1965 جاء صديق قديم للعائلة للزيارة، دكتور الفيزياء النووية «بيتر باك»، وسأله «فريد ديلوكا» عن حل لمشكلة ضيق ذات اليد، فأخذ الصديق يتحدث عن صاحب سلسلة مطاعم شهيرة بدأ من لا شيء وبمطعم واحد حتى أصبح يملك سلسلة طويلة منها، وأخذ يمدح ويشيد بأرباح مجال المطاعم وسهولة دخول هذا المعترك، حتى أنه وافق على تمويل مشروع مماثل، تمثل في صورة شيك منه بمبلغ ألف دولار على سبيل المشاركة، لكي يقوم فريد بتأجير محل وتحويله لمطعم والعمل فيه بنفسه لكي يدر عليه المال اللازم لإتمام دراسته. كان الاتفاق المبدئي افتتاح 32 مطعما خلال عشر سنوات من بدء النشاط! كان المعتاد ساعتها تسمية الساندويتشات في هذا الوقت «Submarines» ولهذا وضع اسم صديق العائلة وصاحب الفكرة والممول الرئيس قبلها فأصبح الاسم «Pete’s Submarines»، لكن هذه التسمية لم تستمر طويلاً، ففي إعلانات الراديو المحلية كانت عبارة «Pete’s Submarines» تُسمع «Pizza Marines»، الأمر الذي أعطى المستمعين انطباعاً مختلفاً أو مُخطئاً عن حقيقة المشروع. نتيجة لذلك قرر ديلوكا تغيير اسم الشّركة إلى «Pete’s Subway»، وفي نهاية المطاف استقر على اسم «Subway» في عام 1968. في كتابه الذي صدر عام 2012 بعنوان «Start Small Finish Big: Fifteen Lessons to Start — and Run — Your Own Successful Business»، قال فريد ديلوكا إنه حقيقةً لم يكن يعرف أيّ شيء عن صناعة السندويشات أو مجال صناعة الطعام عندما بدأ العمل. وعلى الرغم من أنّه كان عديم الخبرة، إلا أنّ شبابه وقرضه الصغير ذاك جعلاه يرى النجاح قريباً جداً، حيث باع وشريكه 312 سندويشاً في اليوم الأوّل من العمل، كل واحدة كلّفت حوالي 49 إلى 64 سنتاً وفقاً للموقع الإلكتروني لمطاعم صب واي. توسعت الشّركة مع مرور الوقت واتجه إلى كندا في عام 1980، واستمر بالتوسع حول العالم منذ ذلك الحين إلى أن وصلت مطاعم Subway إلى الصين، الهند، فرنسا، البرازيل، روسيا والعديد من البلدان الأخرى. إضافة إلى أكثر من 26.000 فرع في الولايات المتحدة الأمريكية لوحدها، وأكثر من 500 فرع في كل ولاية!! شغل ديلوكا منصب رئيس مطاعم «Subway» عام 1965 حتى وفاته عام 2015، حيث خلفته في هذا المنصب شقيقته «سوزان غريكو».

  كان 2008 أفضل سنة في تاريخ«صب واي»، فعدد المطاعم تخطى 30 ألف مطعم حول العالم، وقائمة الانتظار ممتدة من الراغبين في الحصول على حق الفرنشايز، ويفسر فريد هذا الأمر بأن إعداد الساندويتش أمام المشترين يعد وسيلة تسويقية لكل مطعم، كذلك يساعد تميز شطائر صبواي بقلة الدهون فيها، وسعرها الاقتصادي، على ربح معركة المفاضلة بين الشراء من مطعم «صب واي» أو أي منافس آخر.

المصدر: القبس الالكتروني


عصام عبدالحميد
محرر صحفي

الأكثر شيوعاً في المنتدى